رئيس بيلاروسيا يهدد بإغراق أوروبا بالمهاجرين والمخدرات



كتب: هاني ناصر محرر موقع فور ام نيوز

هدد الدكتاتور الوحيد في أوروبا، وهو رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوشينكو، باغراق القارة بالمخدرات والمهاجرين اذا تم فرض عقوبات جديدة على نظامه، بسبب تغييره الأحد الماضي مسار طائرة تابعة لشركة Ryanair البريطانية، وارغامها بطائرة Mig-29 رافقتها، على الهبوط في مطار العاصمة البيلاروسية، مينسك، بدعوى وجود قنبلة على متنها.

إلا أن الهبوط الاضطراري، انتهى باعتقال معارض للنظام كان بين 100 راكب على متن الطائرة التي كانت متوجهة من اليونان الى ليتوانيا، اسمه Roman Protasevich وعمره 26 سنة، ومعه اعتقلوا صديقته الأصغر سنا منه بثلاثة أعوام، وهي الروسية Sofia Sapega طالبة القانون، المتهمة بادارة حسابات بمواقع التواصل لتسريب تفاصيل شخصية عن ضباط شرطة ببلاروسيا، والتحريض من الخارج على تنظيم احتجاجات ضد لوكاشينكو، مع صديقها المواجه معها 10 سنوات سجن على الأقل.

ولأن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بدأوا محادثات اليوم في العاصمة البرتغالية، لشبونة، للبحث في فرض عقوبات ضد بيلاروسيا يمكن أن تستهدف أهم صناعاتها، اضافة الى قطاعها المالي، لذلك استبق Alexander Lukashenko البالغ 66 سنة، ما قد يصدر عن الاجتماع، وألقى كلمة حذر فيها أوروبا، وقالً: “أوقفنا المخدرات والمهاجرين، لكنكم ستأكلونها الآن وتلتقطونهم بأنفسكم ” وفق تعبيره.

أول رد على تهديده، جاء من Ingrida Šimonytė رئيسة وزراء ليتوانيا، فقالت، بحسب ما تلخص “العربية.نت” ما بثته عنها الوكالات: “هذا نظام لا يمكن التنبؤ به، وتتوقع منه أي شيء، وعليك أن تكون مستعدا لأي طاريء منه” ثم وصفت التهديد لبلدها بخال من أي معنى “لأن لليتوانيا ضوابط حدودية خاصة بها مع بيلاروسيا” المجاورة أيضا لبولندا ولاتفيا وأوكرانيا، فيما قال دبلوماسيون من ألمانيا ولوكسمبورغ وليتوانيا أيضا، إن الاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات على صادرات النفط والبوتاس البيلاروسية.

كلمة السر.. البوتاس

وبيلاروسيا هي من الأكبر تصديرا للبوتاس في العالم، ويعتبرونها موردا عالميا له كسماد، فوحدها تلبي ربع الاحتياجات الأوروبية، لذلك صرح Jean Asselborn وزير خارجية لوكسمبورغ، وقال: “الكلمة الرئيسية كما أعتقد هي البوتاس.. سيؤذي لوكاشينكو كثيرا إذا تمكنا من إدارة شيء ما في هذه المنطقة” وفقا لما نقلت عنه صحيفة “التايمز” البريطانية اليوم.

وتوقع عدد من المحللين، فرض عقوبات صارمة جديدة من الاتحاد الأوروبي إذا لم يخفف لوكاشينكو من قمع الديمقراطية، أو اذا لم يفرج عن المعارض رومان بروتاسيفيتش، وهو ما عبر عنه وزير الخارجية الألماني هيكو ماس، بقوله من لشبونة: “إذا لم يكن الأمر كذلك، فعلينا أن نفترض أن هذا سيكون مجرد بداية لدوامة كبيرة وطويلة من العقوبات” التي بدأت بحظر بريطانيا والدول الأوروبية طائراتها من عبور المجال بيلاروسيا الجوي، وهو ما يكلف النظام 300 مليون دولار من عائدات الجسر الجوي سنويا.

وقلل لوكاشينكو من تأثير أي عقوبات أوروبية على نظامه، وقال في كلمته التي ألقاها أمس في البرلمان: “سنستبدل أوروبا التي تتقدم في السن بلا رحمة، بآسيا سريعة النمو” فيما رفضت روسيا التي تعهدت بدعمه، في الساعات الأربع والعشرين الماضية السماح لطائرات الركاب الفرنسية والنمساوية بدخول مجالها الجوي بعد أن قالتا إنها أيضًا ستحلق حول بيلاروسيا، وليس في مجالها الجوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق