طريق "مكهرَب" قد ينهي معضلة تؤرق صناعة السيارات الكهربائية



كتب: ريهام ابراهيم محرر موقع فور ام نيوز

هناك العديد من التحديات التي يجب التغلب عليها في سبيل نقل السائقين حول العالم بالكامل إلى السيارات الكهربائية.

وتمثل البنية التحتية للشحن واحدة من أكبر التحديات، حيث يتعين بناء أجهزة شحن كافية لدعم كل شخص لديه سيارة كهربائية وزيادة سرعة الشحن. وكما هو الحال، فإن الشحن الكامل لبعض السيارات الكهربائية يستغرق ساعات.

يرى العديد من صانعي السيارات والباحثين إمكانية الشحن المستقبلي للسيارات الكهربائية باستخدام طرق سريعة، قادرة على شحن السيارة الكهربائية أثناء قيادتها.

وفي حين أن هذا قد يبدو وكأنه خيال علمي، إلا أن إيطاليا مستعدة للحصول على أولى هذه الطرق السريعة لشحن السيارات الكهربائية، التي يتم افتتاحها على امتداد الطريق في شمال إيطاليا، وتم تطوير النظام من قبل شركة تسمى ElectReon Wireless متخصصة في الشحن الاستقرائي للسيارات الكهربائية.

تسمح التكنولوجيا التي طورتها الشركة بشحن بطاريات السيارات الكهربائية أثناء قيادة السيارة، على طول الطرق المشيدة خصيصًا، مع وجود معدات كهربائية مدمجة في الداخل.

ويتم إجراء الاختبار الأول للنظام في إيطاليا على امتداد كيلومتر من الطريق السريع الممتد بين ميلانو وبريشيا.

وتدمج الشركة تقنيتها اللاسلكية لشحن سيارتين من Stellantis وحافلة IVECO أثناء القيادة، كجزء من مشروع Arena of the Future.

ويهدف المشروع إلى إظهار الشحن غير التلامسي لمجموعة من المركبات الكهربائية أثناء قيادتها عبر الطرق السريعة، والطرق ذات الرسوم، كمسار محتمل لإزالة الكربون من أنظمة النقل على طول ممرات النقل عبر الطرق السريعة.

وتقوم ElectReon Wireless ببناء البنية التحتية لتوسعة الطريق السريع، من خلال تركيب ملفات نحاسية أسفل الأسفلت.

ويتم نقل الطاقة من هذه الملفات لاسلكيًا إلى بطاريات السيارة أثناء تحركها عبر الطريق، باستخدام الحث المغناطيسي.

ويتطلب نظام الشحن وجود وحدة تحكم على جانب الطريق، وجهاز الاستقبال المثبت في هيكل كل مركبة مشاركة في التجربة.

ويُطلق على هذا الطريق الدائري المغلق اسم Arena of the Future أو Arena del Futuro باللغة الإيطالية، الذي يقع بالقرب من مخرج Chiari Ovest للطريق السريع A35، على بعد نحو 50 كيلومترا من مدينة ميلانو.

ومن المتوقع أن يشحن هذا الطريق المركبات المشاركة في الاختبار، سواء أثناء الحركة أو أثناء الثبات.

وإذا نجحت التجربة، فقد يعني ذلك عددًا أقل من محطات الشحن الكهربائية، وتقليل الحاجة لإيقاف المركبات الكهربائية وتوصيلها لشحنها في المستقبل.

وفي حال كان من الممكن تجهيز جميع الطرق الرئيسية بهذه التقنية، في وقت ما في المستقبل، فقد يعني ذلك نهاية انتظار شحن السيارة الكهربائية.

وقد يعني الطريق “المكهرب” أيضًا القضاء على المشكلة الرئيسية في اعتماد المركبات الكهربائية في جميع أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق