رسمياً.. الاتحاد الأوروبي يفتح الأبواب أمام الأجانب المحصنين



كتب: ريهام ابراهيم محرر موقع فور ام نيوز

وافقت دول الاتحاد الأوروبي على تخفيف قيود السفر الخاصة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الزوار من خارج الاتحاد الأوروبي قبل موسم السياحة الصيفي، وهي خطوة قد تفتح باب الاتحاد أمام جميع البريطانيين والأميركيين المطعمين.

وصادق سفراء دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة على اقتراح المفوضية الأوروبية المقدم في 3 مايو لتخفيف المعايير لتحديد الدول “الآمنة” والسماح بدخول السياح الذين تم تطعيمهم بالكامل من أماكن أخرى. ومن المتوقع أن يضعوا قائمة جديدة هذا الأسبوع أو أوائل الأسبوع المقبل.

واستنادا إلى بيانات المركز الأوروبي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن بريطانيا وعدد من الدول الأخرى ستلبي المعايير الجديدة. فيما لن تفعل الولايات المتحدة، الأمر نفسه على الرغم من أن الأميركيين الذين لديهم إثبات على التطعيم سيكونون موضع ترحيب.

وبموجب القيود الحالية، يمكن للأشخاص من سبع دول فقط، بما في ذلك أستراليا وإسرائيل وسنغافورة، دخول الاتحاد الأوروبي في عطلة، بغض النظر عما إذا كانوا قد تم تطعيمهم أم لا. كما يمكن للدول الفردية وستظل قادرة على اختيار طلب اختبار كوفيد-19 سلبي أو فترة الحجر الصحي.

فيما سيكون المعيار الرئيسي الحالي هو أنه يجب ألا يكون هناك أكثر من 25 حالة جديدة من حالات كوفيد-19 لكل 100000 شخص في الأيام الـ 14 السابقة لفتح الحدود للمسافرين. حيث يجب أن يكون الاتجاه مستقراً أو متناقصاً ويجب أن يكون هناك عدد كافٍ من الاختبارات، والتي قد تحتاج إلى إظهار حد أدنى من النسبة المئوية للاختبارات السلبية.

ولكي يتمكن الأشخاص الملقحون من الوصول، يجب أن يكونوا قد تلقوا لقاحاً معتمداً من الاتحاد الأوروبي، مع مراعاة أولئك الذين لديهم قائمة طوارئ لمنظمة الصحة العالمية.

يجب أن يكون هؤلاء الأشخاص قد تلقوا جرعات نهائية قبل 14 يوماً على الأقل من السفر. بموجب الخطة، يتم تشجيع دول الاتحاد الأوروبي التي تتنازل عن متطلبات الاختبار أو الحجر الصحي لسياح الاتحاد الأوروبي الذين تم تطعيمهم على فعل الشيء نفسه بالنسبة لقضاء العطلات غير المنتمين إلى الاتحاد الأوروبي.

وتغطي خطة الاتحاد الأوروبي دول منطقة شنغن الخالية من الحدود، بما في ذلك أيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ولكن ليس أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي من خارج شنغن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق