تجميد أموال ملياردير في هونغ كونغ.. لهذه الأسباب المثيرة للجدل



كتب: ريهام ابراهيم محرر موقع فور ام نيوز

حذّرت تايوان السبت من أن المخاطر ازدادت بالنسبة للأعمال التجارية في هونغ كونغ بعدما استخدمت السلطات في المركز المالي الدولي لأول مرة صلاحيات تتيح لها تجميد الأصول بموجب قانون الأمن القومي الجديد الذي فرضته بكين.

وجاء التحذير ردا على تجميد هونغ كونغ أصول الملياردير المؤيد للديموقراطية جيمي لاي، بما يشمل أسهمه في وسائل الإعلام التابعة إليه، بتهمة انتهاكه القانون الأمني.

وأفاد مجلس شؤون البر الرئيسي في تايوان أن الخطوة “تسلّط الضوء على التهديدات التي يمثلها قانون الأمن القومي”.

وجاء في بيان للمجلس “يساوي ذلك إعلانا للمجتمع الدولي أن مخاطر التجارة في هونغ كونغ تزداد”.

وأعربت تايوان التي تحظى بحكم ذاتي عن دعمها للحراك الديموقراطي في هونغ كونغ ووفرت ملاذا للسكان الذين فروا من المدينة.

وأضافت “ندعو مجددا الأطراف المعنيين إلى التوقف عن قمع أنصار الديموقراطية في هونغ كونغ، وإلا فسيبتعدون عن الرغبة الشعبية”.

ومثلت خطوة هونغ كونغ المرة الأولى التي تلجأ السلطات فيها إلى القانون الأمني لتجميد أسهم مساهم مهم في شركة مدرجة في البورصة، في خطوة من شأنها أن تهز ثقة المستثمرين في المدينة.

وشمل أمر الجمعة أسهم لاي في مجموعة “نيكست ديجيتال” للإعلام والملكية في حسابات المصارف المحلية لثلاث شركات تابعة له.

ولطالما كان قطب الإعلام البالغ 73 عاما شوكة في خاصرة بكين على خلفية مواقف صحيفته “آبل ديلي” ودعمه الصريح للديموقراطية.

وأكدت “آبل ديلي” الداعمة بشدة للحراك المؤيد للديموقراطية أن تجميد الأصول لم يطل حساباتها المصرفية وأنها ستواصل الصدور.

ويقبع لاي حاليا في السجن لمشاركته في بعض الاحتجاجات واسعة النطاق التي هزت هونغ كونغ.

كما يواجه اتهامات بموجب القانون الأمني بالدعوة إلى فرض عقوبات على الصين، وقد يواجه حكما بالسجن مدى الحياة في حال إدانته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق