قصة فريق طبي حول مساره من مصلى العيد إلى غرفة العمليات



كتب: مريم منصور محرر موقع فور ام نيوز

في قصة إنسانية حولت مسار فريق طبي من طريقهم إلى صلاة العيد إلى غرفة العمليات القلبية، لإنقاذ مريض يعاني من جلطة قلبية حادة.

استشاري القلب والقسطرة بمستشفى الحرس الوطني الدكتور فواز المطيري، وخلال توجهه لأداء صلاة العيد، تم إخبار الفريق الطبي بوصول مريض يعاني من جلطة قلبية حادة، وهنا غير أعضاء الفريق الطبي وجهتهم إلى المستشفى.

وسرد في حديثه إلى “العربية.نت” قصة إنقاذ المريض بقوله: “تم إجراء قسطرة قلبية وتركيب دعامة للمريض في وقت قياسي، فكان أحسن فرح بالعيد حين تمثل في علاج مريضنا وفرحة أهله بشفائه”.

ألم في الصدر

كما كشف “تجهزتُ لأداء صلاة العيد، ولبستُ الثياب الجديدة، وحين خروجي مع أسرتي إلى مصلى العيد بالرياض، ووصلنا إلى مواقف المصلى، حينها وردني اتصال عن وجود مريض يعاني من ألام في الصدر، وتم عمل تخطيط للقلب سريع، واتضح أنه يعاني من جلطة قلبية حادة واحتمالية في انسداد الشريان التاجي، وعلى الفور عدتُ بأسرتي إلى المنزل، وتوجهت إلى المستشفى، وكان شعور المسؤولية يسيطر على داخلي، وعلى الفور تم استدعاء الفريق الطبي من أخصائي قلب وفنيي قسطرة قلبية وتمريض، وتوجهنا جميعا للمستشفى”.

وقت قياسي

وأضاف: “تم إحضار المريض لغرفة العمليات بشكل مستعجل في وقت قياسي، حيث إن الاستجابة تكون خلال 90 دقيقة، ولكن في هذه العملية تمت الاستجابة خلال 25 دقيقة، حيث كان الاتصال الساعة 5,20 دقيقة، وتمت العملية الساعة 5,45 دقيقة، واستغرقت 15 دقيقة لمريض سعودي في العقد الخامس يعاني من جلطة قلبية حادة، وتم عمل القسطرة التشخيصية وأنه يعاني من انسداد شرياني تاجي حاد، وتم وضع دعامة مطلية بالأدوية، وعاد القلب إلى طبيعته واختفى الألم تماماً، وخرج المريض بحالة صحية ممتاز”.

ووصف الدكتور المطيري شعور فريق العمل بالسعادة الكبيرة، لاسيما أن بداية يوم العيد بدأت بإنقاذ حياة إنسان وتخفيف ألمه، والأجمل حين اطمأنت أسرته ليكون عيدهم وعيدنا عيدين، في الوقت الذي غمرت السعادة المريض نفسه، ليتقدم بالشكر الكبير إلى الفريق الطبي.

إسعاف القلب

كما أردف: “حالات الجلطات الحادة هي من الحالات الإسعافية التي تفرق فيها الدقائق، وتحتاج إلى تدخل سريع، لأن هذه الجلطات عبارة عن انسداد في الشريان التاجي بشكل كامل، وعدم وصول الدم لعضلة القلب، وكل دقيقة يمكن أن تعرض عضلة القلب إلى تهتك أو ضعف إذا تأخر في عمل القسطرة القلبية، لحماية القلب من الجلطات لابد من الامتناع عن التدخين، وأهمية ممارسة الرياضة والصحة الغذائية، ومراقبة السكر والضغط والفحص الدوري”.

وختم المطيري: “هذه هي حياة الطبيب ودوره الإنساني الذي يشعره بالسعادة عند إنقاذ حياة مريض، فهو يشعر بالمسؤولية التي تجعله يقدم صحة المرضى على أي شيء، وهو يشعر بالفرح لأنه قام بدوره في خدمة المرضى، وهذا كان شعور كافة الفريق الطبي الذي شعر بأن العيد عيدان بهذا العمل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق