وزير السياحة السعودي: متفائلون باستئناف الأنشطة الرياضية رغم الجائحة



كتب: ريهام ابراهيم محرر موقع فور ام نيوز

أكد وزير السياحة السعودي رئيس برنامج جودة الحياة ضمن رؤية السعودية 2030، أحمد الخطيب أن الرؤية استهدفت “تحسين نمط الحياة في مدن المملكة” عبر رفع جاذبية العيش في المدن، من خلال التركيز على مرافق الرياضة والترفيه والسياحة، إلى جانب البنى التحتية والتخطيط العمراني، وخدمات الاتصالات والتعليم والصحة القريبة من المساكن.

وأفاد ان برنامج تحسين جودة الحياة تزيد ميزانيته على 60 مليار ريال ويرتبط به 17 جهة مختلفة، وفي قطاع الرياضة أصبح لدينا فعاليات رياضية كثيرة، مثل السوبر الإسباني والإيطالي ورالي داكار وفورميلا إي وغيرها، ومع تحديات الجائحة حصل هدوء في الفعاليات ومتفائلين باستئناف النشاطات.

وقال إن الرؤية وبرامجها ساهمت في تمهيد الطريق بتأسيس 1000 شركة صغيرة ومتوسطة في قطاع الترفيه في المملكة، بجانب منجزات إطلاق التأشيرة السياحية واستضافت المملكة بإصدار 450 ألف تأشيرة لزائرين من خارج المملكة خلال 3 أشهر.

وقال خلال جلسة حوارية عقدها 4 وزراء مسؤولون عن برامج الرؤية مساء السبت مع الإعلاميين بمناسبة مرور 5 سنوات على رؤية السعودية 2030 التي شكلت حقبة جديدة في البناء الاقتصادي.

وشارك في الجلسة كلا من وزير الصحة توفيق الربيعة، ووزير المالية محمد الجدعان، ووزير السياحة أحمد الخطيب، والمستشار بالديوان الملكي محمد التويجري.

كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أكد في مقابلة الأربعاء الماضي بثتها شبكات التلفزة العربية، أن رؤية المملكة 2030 ستحقق العديد من أهدافها قبل حلول العام 2030، مستعرضا منجزات الرؤية في تنويع مصادر دخل المملكة من غير الثروة النفطية، كاشفاً عن التوجه للإعداد بأن يكون لدينا رؤية 2040 والتي ستكون مرحلة المنافسة على مستوى عالمي، بعد تحقيق أهداف رؤية 2030.

ونفى وجود أي توجه لفرض ضرائب على الدخل في المملكة، وقال: “لن يكون هناك ضرائب على الدخل بتاتا في السعودية”، مؤكداً أن الحد الأقصى لفرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 15% لمدة 5 سنوات، وهو قرار مؤقت.

واعتبر أن عام 2019 شهد تحقيق معظم الأهداف، و”سنرى ارتدادا قويا في الأداء الاقتصادي في العام الحالي”.

وقال ولي العهد: “نريد تحقيق الفرص في أسرع وقت ممكن، ونقترب من تحقيق عدد من أهداف الرؤية قبل 2030، وقد حدثت خطوات حيوية في المملكة منذ العام 2015 من خلال إعادة هيكلة وزارات وتأسيس مجالس جديدة، ونحن الآن على وشك الانتهاء من تأسيس مكتب السياسات في الدولة”.

وكشف الأمير محمد بن سلمان أنه سيتم بيع حصص من أرامكو لمستثمرين أجانب خلال العام أو العامين المقبلين، موضحاً أن أرامكو لديها فرصة لأن تكون من أكبر الشركات الصناعية عالميا، والنقاش حاليا لبيع 1% من أرامكو لأحد المستثمرين الأجانب. وأوضح أن أرامكو تتطلع إلى تحويل 3 ملايين برميل نفط إلى صناعات تحويلية في 2030.

وقال الأمير محمد بن سلمان إن النفط خدم السعودية والمملكة دولة قائمة قبل النفط، الذي لم يزل يشكل جزءا أساسيا من الدخل، ثم جاءت رؤية 2030 من أجل تحقيق الطموح الأكبر في اقتصاد أكثر قوة وحياة أفضل للسعوديين، عبر تعزيز الاقتصاد بصناديق واستثمارات ستشكل رافدا مستقبليا للاقتصاد، بجانب تحفيز القطاع الخاص ليكون داعما أساسيا بمستهدفات الرؤية، كاشفا عن مباحثات مع 30 شركة سعودية ضمن برنامج “شريك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق