تركيا تحتجز العشرات بسبب مزاعم احتيال بعملات مشفرة



كتب: هاني ناصر محرر موقع فور ام نيوز

اعتقلت الشرطة التركية 62 شخصًا كجزء من تحقيق ضد شركة لتداول عملات مشفرة، متهمة بالاحتيال على مستثمرين، وفقًا لوكالة الأنباء الحكومية في البلاد.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء، الجمعة، إن ممثلي الادعاء العام أصدروا أوامر توقيف بحق 16 شخصًا آخرين مرتبطين بشركة ثودكس للعملات المشفرة، وأشارت إلى أن الاعتقالات حدثت في ثماني مقاطعات.

وأعلن مكتب المدعي العام في اسطنبول، يوم الخميس، أنه يحقق مع ثودكس بعد شكاوى من المستخدمين الذين لم يتمكنوا من الوصول إلى أصولهم. ويعتقد أن ذلك أضر بنحو 391 ألف مستثمر، واستثمارات تقدر بنحو ملياري دولار.

ونفى فاروق فاتح أوزر مالك شركة ثودكس هذه المزاعم في بيان على تويتر، وقال إن الشركة مستهدفة بحملة تشهير. وأوضح أن الشركة أغلقت التداول مؤقتًا بعد أن أظهرت الحسابات نشاطًا غير عادي بسبب هجوم إلكتروني. كما أكد أوزر أن المزاعم بأن الأموال قد اختفت غير صحيحة.

وذكرت تقارير إعلامية تركية أن أوزر غادر البلاد متوجهاً إلى ألبانيا في وقت سابق من هذا الأسبوع. وأكد أوزر ذلك، لكنه زعم أن الرحلة كانت للقاء مستثمرين أجانب.

في الأسبوع الماضي، أعلن البنك المركزي التركي حظر استخدام العملات المشفرة لدفع ثمن البضائع، بحجة أنها تمثل مخاطر “غير قابلة للإلغاء”.

وجاء القرار في الوقت الذي لجأ فيه الكثيرون في تركيا إلى العملات المشفرة لحماية مدخراتهم من ارتفاع التضخم وهبوط العملة التركية.

وكانت وسائل إعلام تركية أكدت أن مؤسس بورصة العملات المشفرة التركية Thodex، فاروق فاتح أوزر، فر من تركيا بمبلغ ملياري دولار، تاركاً خلفه حوالي 391 ألف شخص استثمروا في البورصة.

وقالت وسائل إعلام إن أوزر غادر البلاد عبر مطار إسطنبول حوالي الساعة 6 مساءً في 20 أبريل، وقام المؤسس على التوالي بإلغاء حساباته على إنستغرام وتويتر، وأشارت بعض الأنباء إلى أنه غادر إسطنبول إلى تيرانا عاصمة ألبانيا.

وبعد فضيحة فراره داهمت الشرطة المقر الرئيسي لشركة Thodex، وبدأت تحقيقاً رسمياً مع الشركة بشأن تشكيل منظمة إجرامية والاحتيال المنظم، حيث يُعتقد أن أوزر قد سرق نحو 391 ألفا من متداولي البورصة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق