معرض الكتاب الخيري.. حراك معرفي يلفت الأنظار بالرياض



كتب: مريم منصور محرر موقع فور ام نيوز

يواصل معرض الكتاب الخيري في العاصمة السعودية الرياض استقبال زواره، الذين يتهافتون إليه من كافة أرجاء المدينة، بحثاً عن سُبل تنمية المعرفة والقراءة واقتناء الكُتب النادرة، وذلك في بادرة وطنية ثقافية يعود ريعها المادي إلى مصلحة الجمعيات الخيرية الرسمية، تحت متابعة يقدمها النادي الأدبي في الرياض التابع إلى وزارة الثقافة السعودية.

وفي هذا الصدد، قال رئيس النادي الأدبي في الرياض، الدكتور صالح المحمود، في تصريح صحافي لـ”العربية.نت”: إن معرض الكتاب الخيري الرابع عشر بأدبي الرياض، يأتي احتفاءً بالكتاب من خلال بيعه واقتنائه، وهو مبادرة مجتمعية خيرية ثقافية تخدم كل فئات المجتمع السعودي بمختلف تخصصاتهم، كما أن المعرض يحتوي على العديد من الكتب المتنوعة في مختلف المجالات والتخصصات، يأتي منها الحديث والمستعمل النادر الذي قُدم من بعض المثقفين السعوديين، مشيراً إلى أن إقامة هذا المعرض يعد فرصة ثمينة لمن يرغب باقتناء الكتب النادرة والموسوعات المتخصصة، التي يتم التبرع بها من قبل الجهات والأفراد لصالح المعرض في سبيل تعزيز مفهوم التنمية الثقافية مع بث روح القراءة التي تسمو بالمجتمعات الدولية.

وتابع المحمود: “الكتب القادمة إلى المعرض حقيقةً يتم استلامها وفرزها حيث تقسم حسب الأقسام ومن ثم يتم تنظيمها وترتيبها وإعادة بيعها بأسعار رمزية يكون ريعها إلى صالح الجمعيات الخيرية الرسمية الموثوقة في البلاد، وهو هدف نبيل يسعى إليه أدبي الرياض من خلال ترسيخ نشر ثقافة الكتاب وكسب الأجر في شهر رمضان الكريم”.

كما أضاف رئيس النادي: “نؤكد اليوم أن المعرض هذا العام يشدد على أهمية أخذ الاحترازات الصحية والتقيد بالتعليمات والإجراءات التي تضمن سلامة كافة الزوار بمختلف أطيافهم من مخاطر فيروس كورونا المستجد، وهو ما دعانا إلى وضع أوقات الزيارة تنطلق من الساعة التاسعة والنصف مساءً إلى غاية الساعة الـ12 والنصف صباحاً”.

إلى ذلك، يذكر أن نادي الرياض الأدبي، يعد مؤسسة ثقافية معنية بالأدب والثقافة، وهو المخول بتقديم العديد من المحاضرات والندوات والأمسيات القصصية والشعرية والأنشطة الثقافية المختلفة تحت إشراف من وزارة الثقافة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق