منظمة الصحة: اطمئنوا.. لقاحاتنا فعالة ضد تحورات كورونا



كتب: هاني ناصر محرر موقع فور ام نيوز

في وقت يشهد فيه العالم الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد، كشف الدكتور عبد الناصر أبوبكر، رئيس برنامج إدارة أخطار العدوى بمنظمة الصحة العالمية بإقليم شرق المتوسط، أن اللقاحات المعتمدة من قبل المنظمة قادرة على مواجهة التحورات الجديدة حتى الآن.

كما أضاف في تصريح خاص لـ “العربية.نت”، خلال المؤتمر الصحافي للمنظمة، الخميس، أن وجود تحور جديد للفيروس أمرٌ متوقع، مشيراً إلى أن الفيروسات تمر بمرحلة تحورات وطفرات.

3 تحورات ذات أهمية

وأوضح أنه على رغم ذلك فإن سرعة وطريقة تحور الفيروس أكبر من الفيروسات الأخرى، بسبب سرعة انتشاره عالمياً.

كذلك، حدد المسؤول في المنظمة 3 تحورات ذات أهمية للفيروس، سجلت في 15 دولة شرق أوسطية، فيما تفتقر بعض الدول للقدرة في تحديد التحورات حيث تقوم المنظمة بمساعدتهم.

وأضاف أن اللقاحات التي حصلت على الاعتماد من المنظمة مثل فايزر، وأسترازينيكا، وجونسون آند جونسون، تستطيع حتى الآن مواجهة التحورات الجديدة الخاصة بفيروس كورونا.

عدد الحالات مثير للقلق

في سياق متصل، صرح الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بإقليم شرق المتوسط لـ “العربية.نت”، أن المنظمة ما زالت ترى اتجاهاً يبعث على القلق فيما يتعلق بعدد الحالات في إقليم شرق المتوسط.

كذلك، أوضح أن 14 بلداً أبلغوا عن زيادة كبيرة في الحالات الأسبوعية هذا الأسبوع، مقارنةً بالأسبوع الماضي، فقد سجل كل من الأردن وإيران أكبر من عدد من الوفيات والإصابات، فيما سجل العراق أكبر عدد من الحالات الجديدة، وسجلت باكستان أكبر عدد من الوفيات الجديدة.

وتابع قائلاً إنه “رغم الجهود التي تبذلها البُلدان لتطبيق مختلف تدابير الصحة العامة والتدابير الاجتماعية، فإننا نلاحظ تراخياً من قبل الأفراد في تطبيق تلك التدابير التي تشمل التباعد الجسدي، وارتداء الكمامات، ونظافة اليدين، والآداب التنفسية، وتجنُّب الأماكن المزدحمة، وفتح النوافذ”.

فيما يتعلق باللقاحات، أوضح المنظري، أن سكان 20 دولة تلقوا اللقاحات، وقد أُعطيت أكثر من 23 مليون جرعة حتى الآن، في حين استلم 12 بلداً في الإقليم بالفعل اللقاحات من خلال برنامج كوفاكس، كان آخرَها مصر واليمن.

توفير اللقاحات

وأوضح المنظري أن النقص العالمي في اللقاحات أدى إلى تأخيرات في توفير عشرات الملايين من الجرعات التي كان يعوِّل عليها برنامج كوفاكس، وسط قلق إزاء عدم الإنصاف في توفيرها وتوزيعها بشكل متكافئ في جميع أنحاء الإقليم.

إلى ذلك، أشار إلى أن مرفق كوفاكس على أهبة الاستعداد للتسليم للدول الأكثر احتياجاً، إلا أن المنظمة لا تستطيع تسليم لقاحات لا تملكها، وسط منافسة البُلدان الغنية التي تشتري ملايين الجرعات مباشرةً من الشركات المُصنِّعة.

يذكر أن البيانات الخاصة باللقاحات المضادة لفيروس كورونا كشفت، أن عدد الأشخاص الذين تلقوا اللقاح حول العالم، تجاوز 300 مليون، فيما أشارت المنظمة في وقت سابق أنه من الضروري تطعيم حوالي 70% من سكان العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق