تركيا تعتقل زعيماً من الإيغور خلال زيارة مسؤول صيني



كتب: هاني ناصر محرر موقع فور ام نيوز

في خطوة استباقية لزيارة وزير الخارجية الصيني إلى أنقرة اعتقلت تركيا زعيماً من الإيغور المسلمين ووضعته تحت الإقامة الجبرية في منزله.

وأثار الاحتجاز خلال زيارة وزير الخارجية الصيني إلى تركيا هذا الأسبوع مخاوف بين مجتمع اللاجئين الإيغور الكبير في تركيا بشأن تعميق العلاقات بين أنقرة وبكين.

واحتُجز زعيم الإيغور سيت تومتورك، رئيس الجمعية الوطنية لتركستان الشرقية، في المنزل أثناء زيارة وانغ لي لتركيا. وفي حديثه إلى VOA (وكالة صوت أميركا)، قال تومتورك إن السلطات الصحية وضعته في الحجر الصحي دون اختبار كوفيد-19، بعد أن دعا إلى الاحتجاجات على زيارة الوزير الصيني.

وأضاف: “هذه المرة استخدموا طريقة تتبع كورونا لمنعني من الاحتجاج، كيف سيمنعونني في المرة القادمة من التظاهر أمام السفارة الصينية عندما يأتي شخص آخر”. وأضاف: “لدي مخاوف جدية بشأن أمني وصحتي وحريتي”.

واحتج الإيغور في أنقرة واسطنبول خلال زيارة وانغ لي التي استمرت ثلاثة أيام وانتهت يوم الجمعة.

ولجأ العديد من الإيغور إلى تركيا لكن مع توتر علاقات تركيا بشكل متزايد مع حلفائها الغربيين التقليديين، تعمل أنقرة على تعميق علاقاتها الاقتصادية والمالية مع بكين، على الرغم من حملة الصين المستمرة ضد الإيغور.

وخلال زيارة وانغ التزم البلدان بالعمل معا من أجل تطوير شراكة استراتيجية.

وتضغط بكين على أنقرة للتصديق على اتفاقية تسليم جديدة، في إطار سعيها لعودة المنشقين الإيغور.

وقال محامي حقوق الإنسان إبراهيم ارجين، الذي يمثل الإيغور في تركيا، إنه قلق. وتابع: “إذا تمت الموافقة على اتفاقية التسليم هذه في البرلمان، فيمكننا أن نتوقع أن يؤدي ذلك إلى وفاة بعض أو كل قادة الإيغور”.

ولم يصادق البرلمان التركي بعد على اتفاقية تسليم المجرمين نظرا لحجم المجموعة الإسلامية الناطقة بالتركية ونفوذها القوي في تركيا، مما يعبر عن الانقسام السياسي العميق في البلاد.

ودعت أنقرة الرئيس الصيني شي جين بينغ للقيام بزيارة دولة. ومع ذلك، في الوقت نفسه، تسعى تركيا لإصلاح العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق