إدانات متتالية لاستمرار الحوثي باستهداف المدنيين في السعودية



كتب: مريم منصور محرر موقع فور ام نيوز

تتوالى الإدانات العربية والدولية لاستمرار ميليشيا الحوثي بمحاولة استهداف مواقع مدنية في السعودية.

ودان وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، هجمات الحوثيين على السعودية، ملاحظاً في تغريدة على حسابه في “تويتر” أنها “جاءت بعد مبادرة السلام السعودية”. واعتبر أن هذه الهجمات “تهدد عملية السلام”.

كما دان وزير شؤون الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية “بشدة” هجمات جماعة الحوثي ضد السعودية.

وفي هذا السياق، أعرب وزارة الخارجية الكويتية عن “إدانة واستنكار دولة الكويت وبأشد العبارات استمرار الهجمات التي تشنها ميليشيا الحوثي ‏على المدنيين والمناطق المدنية والحيوية في المملكة العربية السعودية الشقيقة”.

وأكدت الوزارة في بيان لها اليوم الجمعة أن “استمرار ‏هذه الهجمات الإرهابية وتصاعد وتيرتها ضد المدنيين والمناطق المدنية والحيوية في المملكة العربية السعودية الشقيقة ‏بعد المبادرة التي أطلقتها المملكة الشقيقة لإنهاء الحرب في اليمن والتي حظيت بتأييد المجتمع الدولي يؤكد خطورة نهج ميليشيا الحوثي ورفضها للسلام بانتهاك قواعد القانون الدولي والإنساني والإصرار على مواصلة الحرب وتعريض أمن المملكة للخطر وتقويض استقرار المنطقة وتهديد إمدادات الطاقة العالمية وسلامة الملاحة الدولية، الأمر الذي يتطلب وعلى الفور تحركاً دولياً سريعاً وحاسماً لردع تلك الأعمال ‏ووضع حد لها”.

‏وشددت على “وقوف دولة الكويت التام إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها”.

بدورها أدانت باكستان بشدة الاعتداء على محطة لتوزيع النفط في منطقة جيزان في السعودية أمس الخميس. وأضاف بيان لوزارة الخارجية الباكستانية أنه “لا يمكن التغاضي عن مثل هذه الهجمات والتي تسبب الخوف والهلع، بالإضافة إلى تعطيل الأنشطة التجارية”.

وجدد البيان التأكيد على “دعم باكستان وتضامنها الكاملين مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ضد أي تهديد لأمنها وسلامة أراضيها”.

كذلك، أعربت مصر عن بالغ إدانتها واستهجانها لاستمرار ميليشيا الحوثي في استهداف المناطق المدنية والمنشآت الحيوية في السعودية.

واستنكرت مصر مُجدداً مواصلة ميليشيا الحوثي “أعمالها العدائية الجبانة صوب أراضي المملكة ومنشآتها الحيوية والمدنية وإمدادات الطاقة بها، بالرغم من الجهود السعودية الصادقة الرامية إلى التوصل لحل سياسي شامل في اليمن”.

وأعادت مصر التأكيد على تضامنها ووقوفها، حكومة وشعباً، مع السعودية “في مواجهة هذه الأعمال الآثمة”، ودعمها لما تتخذه المملكة من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

في السياق النفسه، أعربت الإمارات عن “إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في المملكة العربية السعودية الشقيقة اليوم، من خلال طائرات مفخخة، اعترضتهما قوات التحالف”.

وأكدت الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية أن “استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية”.

وحثت الوزارة “المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفا فوريا وحاسما لوقف هذه الأعمال المتكررة التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية وأمن واستقرار المملكة وإمدادات الطاقة العالمية”، مؤكدة أن “استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيدا خطيرا، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وجددت الوزارة “تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها”. وأكد البيان أن “أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها”.

من جهته، ندد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بشدة في بيان بـ”التصعيد العدائي لميليشيا الحوثي الإرهابية بالطائرات المسيرة المفخخة ومحاولة استهداف جامعتي جازان ونجران والمدنيين والمنشآت المدنية والأعيان المدنية في المنطقة الجنوبية من المملكة العربية السعودية”.

وأشاد العثيمين “بيقظة واحترافية قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن التي تمكنت مساء الخميس 25 مارس من اعتراض وتدمير سبع طائرات مسيرة مفخخة، كانت تستهدف المدنيين والأعيان المدنية في خميس مشيط ونجران وجازان”.

كذلك أدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، إطلاق الحوثيين مسيرات مفخخة باتجاه السعودية وأكد أنها “تعكس تحدي جماعة الحوثي السافر للمجتمع الدولي”.

في السياق نفسه، استنكرت وزارة خارجية البحرين بشدة استمرار الميليشيات الحوثية الإرهابية في إطلاق طائرات مسيرة مفخخة تجاه السعودية، “في انتهاك صارخ للأعراف والقوانين الدولية”، مشيدةً “بيقظة وجاهزية قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن في اعتراض تلك الطائرات وتدميرها”.

وأكدت وزارة الخارجية “وقوف مملكة البحرين وتضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها”. وشددت على “ضرورة وقوف المجتمع الدولي في مواجهة هذه الاعتداءات الآثمة التي تتعارض مع النوايا المخلصة للمملكة لتسوية الأزمة اليمنية والتوصل إلى حل سلمي شامل وفق المبادرة الخيرة التي أعلنتها المملكة ولقيت ترحيباً دولياً واسعاً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق