ودفعت هذه الفضيحة النساء حول العالم إلى كسر صمتهن عن هذه السلوكيات المشينة عبر هاشتاق ” me_too# ” في تويتر.

أرقام التحرش في بريطانيا

وحسب استطلاع “سكاي نيوز”، فإن 52 في المئة من النساء المشاركات تعرضن للتحرش، فيما قال 22 في المئة من الرجال إنهم تعرضوا لتحرش من نوع ما.
وأشارت 31 بالمئة من النساء إلى أنهن كن ضحايا تحرش في العمل، وقال 13 بالمئة من الرجال إنهم واجهوا تحرشا في العمل.
وقالت 52 في المئة من النساء و19 بالمئة من الرجال إنهم مروا بتجربة التحرش خارج العمل.
وكشف موقع تويتر الثلاثاء أن وسم MeToo# الذي بات أشبه بحائط اعترافات منتشر في 85 دولة حول العالم وفيه نحو 1.7 مليون تغريدة.
وأصبح التحرش الجنسي مشكلة مؤرقة مثلا في مدينة بريستول جنوب غربي بريطانيا، مما دفع الشرطة المحلية إلى استحداث وحدة معنية بالتحرش ضمن قسم جرائم الكراهية.
واخترعت العديد من النساء طرق واساليب جديدة مشروع جديد بإسم “صوت النساء” وهذا من شأنه دعى المزيد من النساء للكلام عن تجاربهن الصعبة جراء التحرش الجنسي .
ويسعى هذا المشروع للانتشار في كافة الارجاء لكشف المتحرشين  واجتثاثهم والقضاء على اماكنهم التي ينطلقو منها , ومسح الافكار التي بداخلهم .