شخيرك هو سبب ازعاج غيرك

    شخيرك هو سبب ازعاج غيرك

    يتعرض العديد منا للشخير وقد يحدث هذا بسبب ضيق في ممرات التنفس، وهو مرض شائع ومشهور وقد يتسبب الشخير بحدوث خلافات بين الأزواج فيما بينهم لعدم قدرة أحدهما على تحمل الصوت المزعج.
    ويُعرف الشخير بأنّه ذلك الصوت المزعج الذي يصدره الشخص أثناء نومه والحاصل بفعل ضيق ممرات التنفّس، وتتفاوت درجات الصوت الناتج بفعل الشخير بين الهادئ والمرتفع، كما ويُعد الشخير أثناء النوم من المشكلات الشائعة الغير مقتصرة على فئة عمريّة دون غيرها حيث من الممكن أن يعاني منها بعض الأطفال أيضاً !!.
    أسباب سماع هذا الصوت
    تختلف أسباب الشخير تبعاً للمرحلة العُمرية، فعند الأطفال مثلا يكون هناك عيوب خلقية مثل انسداد الأنف من الخلف على جانب واحد أو قد يكون بسبب تضخمات لحمية خلف الأنف أو في اللوزتين، وفي هذه الحالة يتنفس الطفل من الفم عند النوم ويكون ذلك مصحوبا باهتزاز اللهاة والجزء العضلي من سقف الحلق محدثا الصوت المميز للشخير.
    وتُعد إصابة الحنجرة أو الأنف بمشاكل معيّنة، إضافةً للنوم الخاطئ من أكثر أسباب الشخير شيوعاً، إلى جانب أسباب أُخرى متنوعة نذكر منها: أسباب خلقية مثل تضيّق الحنجرة وهنا تجدر بنا الإشارة بأنّ حنجرة الرجل علميّاً تعد أضيق مقارنة بحنجرة المرأة، لذا نلاحظ بأن هذه المشكلة ذات انتشار أكبر بين الرجال، بالإضافة الى ما سبق فإنه مع تقدم العمر يزداد التضييق الحاصل في الحنجرة، فتترهل العضلات والأنسجة الدهنية الناتجة بفعل الزيادة الحاصلة بالوزن.
    طرق علاج الشخير
    تعتمد طرق علاج الشخير على سبب حصوله، فمشكلات الأنف مثل وجود اللحمية الزائدة فيه تتطلّب عملية لاستئصاله كما هو الحال أيضاً في مشكلة تضخُّم اللوزتين، وزيادة الوزن تتطلّب من الشخص ضرورة اتباع حمية غذائيّة مناسبة تساعده على فقدان الوزن الزائد. وتالياً نضع لكم مجموعة من الطُرق الأُخرى التي اخترناها لكم والمُساعِدة على التخفيف أو التخلُّص من الشخير أثناء النوم:
    1. الحرص على تناول الشخص لوجبة العشاء قبل النوم بساعة أو ساعتين، وذلك لتجنُّب الضغط الحاصل على الحجاب الحاجز بفعل المعدة وبالتالي صعوبة التنفس ومن ثم الشخير.
    2. تمرين الحنجرة وعضلات الحنجرة من خلال قراءة الشخص للورد اليومي من القرآن الكريم.
    3. الدخول الى السرير في نفس الوقت من كل ليلة، مع أخذ قسط وافي من النوم – من 7 إلى 8 ساعات يومياً – تجنباً للنوم والجسم فس حالة ارهاق.
    4. الابتعاد عن النوم على الظهر، فهو من عادات النوم الخاطئة المسببة لضيق في التنفس وبالتالي الشخير.
    5. إقلاع الشخص المُدخّن عن عادة التدخين.
    6. الابتعاد عن المواد المؤدية لحساسية الأنف وعن الغبار والمؤدية لاحتقان الأنف.
    7. تجنب المهدئات والمنومات قبل المنوم لانها تعمل على الارتخاء في العضلات ومنها عضلات البلعوم مسببة في الوقت نفسه بعذ الانسداد في مجاري التنفس العلوية.
    8. أخذ حمام ساخن قبل النوم حيث سيعمل على التخفيف من الاحتقان الحاصل.
    باعتقادي لو حاولنا بقدر الامكان اتباع الطرق العلاجية للشخير ستقل المعاناة من سماع ذلك الصوت المزعج أو بالإمكان التخلص من صوت الشخير نهائيا بتجديد البيئة المحيطة للشخص أو التخلص من الون الزائد إن وجد.
    Michael Sabry
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع موقع فور ام نيوز | وكالة إخبارية متكاملة .

    إرسال تعليق