بقلم مارلين ميخائيل : الشائعات تهدم المجتمعات

    بقلم مارلين ميخائيل : الشائعات تهدم المجتمعات

    لا يكاد يشرق نور الشمس إلا وأن نسمع شائعة جديدة فى ظل كثرة مواقع التواصل الاجتماعى وانتشارها بين فئات المجتمع المختلفة، إحدى العمليات التى تهدف إلى التأثير المباشر فى عقول الناس فى مختلف المجتمعات يبث خبر من مصدر ما فى ظرف معين ولغاية معينة يبغى بها المصدر إشعال الفتنة، والنبأ يكون مصدره مجهولاً، وسريع الانتشار، لأنه ذى طابع استفزازى.

    كم من جيوش هزمت وانتصرت جيوشاً أخرى؟.. الشائعات نالت من أبرياء وحطمت من عظماء، وكثيراً ما هدمت أسر وعائلات الشائعات جريمة وسبب لكل جريمة "ويعتبر المغول من أشهر من استخدم الشائعات فى العصور الوسطى، فقد كانت الشائعات سبباً رئيسياً فى انتصاراتهم، لما أحدثته من رعب وإذاعة البلبلة، كما كان فى حرب الشائعات الأمريكية فى العراق، الحروب النفسية والانقلابات الاستراتيجية الأمريكية اعتمدت فيها الإدارة الأمريكية فى عهد جورج بوش على إصدار الشائعات على العراق وقالو إن العراق تمتلك أسلحة دمار شامل وهذا يهدد الأمان والسلم العالمى، وكما نعرف دائماً تظهر أمريكيا فى شكل البطل الذى ينقذ العالم فغزت أمريكيا العراق بالشائعات، كما كانت الشائعات المساعدة فى عمليات التجسس المضاد وعمليات إرباك الخصم.

    الأنباء والإعلام تم تصنيعها وإعادة جدولتها كما يرغبون ولو أردنا تلخيص الحرب النفسية الأميركية فإنها تسعى لتوظيف العقول العربية الأسيرة لخدمة مشاريعها وأطماعها فى الشرق الأوسط الغنى بالموارد، وهكذا تحرم الأسماك من حقوقها بالحياة كى يعيش القرد الأمريكى فالقرد الأمريكى يريد اغتيال السمكة وهو يكاد يعلن موتها مسبقاً وهذا ما فعلته أمريكيا بإصدار الشائعات بإعلان سقوط العراق فبث بداخلهم الرعب فمنهم من ترك سلاحه وفر هارباً.
    التوعية والثقافة العاملان الأساسيان للقضاء على الشائعات ويبدأ بعدم حجب المعلومات المتعلقة بكل ما يخص مصلحة الوطن والمواطن، وتأتى هنا أهمية وسائل الإعلام فى المقام الأول للحرب على الشائعات من خلال إعلام نظيف والسبق الصحفى فى تقديم الأخبار الصادقة، وتكذيب الشائعات وكشف زيفها فتسقط فاعليتها ويتبع مسارها للوصول إلى جذورها، لضمان ضبط مروجيها ومحاسبتهم فالشائعة مثل القنبلة يجب التعامل معها بحذر لضمان إبطال مفعولها، مع مراعاة أن يكون التكذيب من قبل مصادر وموثوق بها.

    معرفة من المستفيد وكشف نواياهم، ومن الجهات التى يعملون لحسابها؟ هو الشىء الذى سيشغل الرأى العام ويثير تساؤل المواطنين فيستوعبون المؤامرة عليهم وعلى وطنهم.

    استخدام طريقة تكذيب وإنهاء الشائعات المغرضة، يأتى عن طريق تخصيص عمود فى صحيفة يومية لتحليل الشائعات تحليلاً منطقياً وتفسيرها بطريقة علمية وبحجج وبراهين.

    الشائعات تستمد وجودها من حالات القلق والغليان وافتقار الأمن والأمان، وهذا ما يثير فوضة عارمة ما بين المواطنين، فى هذا الوقت يجب أن يكون لدى المسئولين المعلومات الكافية عما يحدث فى المجتمع من شائعات يقتضى الأمر كشف حقيقتها، والإجابات الواضحة عن كل الاستفسارات والتساؤلات، وإجابتهم تكون مقنعة، وتزيل شكوك.

    ترويج الشائعات يخدم الإرهاب والمتآمرين ضد البلد، الشائعات هى أصابع خارجية 
    ما هو إذن سبب إخفاق مجتمعاتنا حتى الوقت الحاضر فى التخلص من حروب الشائعات، مثلما وفقت فى التخلص من الرق فى زمانها.. الحقيقة الشائعات رق من نوع آخر.
    Tamer Rafat
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع موقع فور ام نيوز | وكالة إخبارية متكاملة .